رياضة

4 مشاهد فاضحة.. هل اشتعلت الحرب بين مبابي وميسي ونيمار؟

يبدو أن العلاقة بين ثلاثي هجوم باريس باريس سان جيرمان، كيليان مبابي وليونيل ميسي ونيمار دا سيلفا، أصبحت على غير ما يرام في الفترة الأخيرة.

ورغم تألق باريس سان جيرمان مع انطلاقة الموسم الحالي، بالفوز 4-0 على نانت في كأس السوبر الفرنسي، ثم تحقيق انتصارين كبيرين في الدوري 5-0 على كليرمونت فوت و5-2 على مونبيلييه، فإن المباراة الأخيرة شهدت اشتعال أكثر من صراع بين مبابي ورفيقيه في هجوم الفريق.

وكان المشهد الأول في التمريرة التي تلقاها ليونيل ميسي من زميله البرتغالي فيتينها، على الجانب الأيمن، وقت كان مبابي يركض على الجهة اليسرى، قبل أن يتوقف حين وصلت الكرة إلى الأسطورة الأرجنتيني ولم يشاركه في الهجوم.

المشهد الثاني كان مشهد ركلة الجزاء التي أصر مبابي على تسديدها بدلاً من ميسي، كونه المسدد الأول لركلات الجزاء في فريقه بحسب العقد المبرم بينه وبين إدارة فريق العاصمة.

وحين احتسبت ركلة جزاء لباريس سان جيرمان ذهب مبابي وهو يصيح باسمه من أجل تسديد ركلة الجزاء، وهو ما لم يعجب نيمار وميسي، حيث نظر الأخير لمبابي بغضب واضح، بعدما اصطدم به مهاجم باريس عند قدومه لمنطقة الجزاء.

ولم يشرح مبابي سر اصطدامه مع ميسي الذي بدا غير مقصود، لكنه أغضب البرغوث الأرجنتيني وجعله ينظر إليه بدهشة ممزوجة بغضب.

وأهدر مبابي ركلة جزاء في فوز باريس 5-2 على مونبيلييه، بينما سجل نيمار بكل أريحية ركلة جزاء احتسبت لفريقه في الدقيقة 43 ليعزز تقدم حامل اللقب إلى 2-0.

المشهد الثالث جرى في غرفة خلع الملابس، حين دخل نيمار ومبابي في تراشق بسبب ركلتي الجزاء، قبل أن يتدخل لاعبو باريس سان جيرمان لمنع حدوث أزمة أكبر بين المهاجمين.

الأكثر من ذلك أن نيمار ومبابي تبادلا إلقاء الأشياء على بعضهما البعض، وذلك بسبب غضب النجم الفرنسي من تسديد زميله البرازيلي ركلة الجزاء الثانية.

المشهد الرابع كان عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حين وضع نيمار عدة علامات إعجاب على منشورات هاجمت أداء مبابي خلال مباراة مونبيلييه.

صحيفة “آس” الإسبانية قالت إن نيمار أبدى إعجابه على تغريدة يقول صاحبها: “نيمار سجل وأهان الحارس في ركلة الجزاء، وفي الناحية الأخرى سدد مبابي بشكل سيئ للغاية، وبعد المباراة يؤكد المدرب أن مبابي هو المتخصص في تلك الكرات.. هذا أمر سخيف!”.

منشور ثان حظي بإعجاب نيمار، كتب صاحبه: “الآن مبابي هو المتخصص في تسديد ركلات الجزاء، يبدو أن الأمر يتعلق بالعقد، والطبيعي أن أي ناد يضم نيمار بين صفوفه سيكون الأخير هو المنفذ الأول”.

ويبدو أن المميزات التي حصل عليها مبابي في عقده الجديد مع باريس سان جيرمان هي سر أزمة ركلات الجزاء، حيث اشترط الفرنسي عدة امتيازات بجانب الامتيازات المالية الخيالية والراتب الأعلى، منها أنه المسدد الأول لركلات الجزاء، بالإضافة لاستشارته في العديد من الأمور الأخرى مثل اختيارات اللاعبين والمدربين.

يذكر أن الصحافة العالمية نشرت قبل انطلاق الموسم أن مبابي كان من المؤيدين لرحيل نيمار عن باريس سان جيرمان بسبب تراجع مستواه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى