صحةمجتمع

مخطط لجمع الدم خلال الصيف بالولايات الساحلية لتفادي أي نقص

قال سفيان كيري المتحدث باسم الوكالة الوطنية للتبرع بالدم، إن نسبة التبرع بالدم عند الجزائريين ارتفعت بشكل محسوس خلال السداسي الأول من سنة 2021. وقدرت هذه الزيادة بأكثر من 11،43 بالمائة مقارنة بسنة 2020. بسبب تداعيات جائحة كورونا.

وأشار كيري على أمواج القناة الثانية الناطقة بالأمازيغية، أن عمليات التبرع شهدت إختلالا كبيرا بسبب تفشي الجائحة الصحية وانخفضت النسبة بأكثر من 13 بالمائة. بسبب الخوف من العدوى وقلة المراكز المخصصة لهذه العملية عبر ولايات الوطن. وكذا صعوبة التنقل ما بين المدن بفعل سياسة الحجر الصحي المعتمدة من قبل السلطات العمومية للحد من إنتشار فيروس كورونا.

وأضاف كيري، أن الوكالة سارعت خلال تلك الفترة الصعبة الى اتخاد تدابير احترازية لتأمين عمليتي التبرع ونقل الدم من خلال اعتماد بروتوكول صحي يضمن السلامة للمانحين وأيضا لأفراد الطاقم الطبي والشبه الطبي المشرفين على العملية.

وضمن هذا السياق، كشف بأن أعداد المواطنين المتبرعين بالدم في تزايد مستمر، حيث بلغ عدد الوافدين على مراكز جمع الدم الـ 245 المنتشرة عبر الوطن أكثر من 700 ألف شخص. وتم خلال هذه العملية تأمين أكثر من 600 ألف كيس من الدم.

أبدى الناطق باسم الوكالة الوطنية للدم مخاوفه من احتمال حدوث اختلال في العرض والطلب خلال موسم الاصطياف. وقال إن هذه الفترة تتسم بكثرة حوادث المرور وتزايد الولادات وخصوصا في شهري جويلية وأوت. وهما من أكثر الشهور طلبا على الدم من قبل المستشفيات والعيادات الطبية.

وقال كيري، أن هناك صعوبة موضوعية في جمع الدم خلال هذه الفترة بسبب العطل الصيفية. وارتفاع درجات الحرارة بالجنوب وتنقل المواطنين للإصطياف داخل وخارج الوطن.

وكشف في ذات السياق، بأن الوكالة الوطنية للتبرع بالدم أعدت برنامجا من أجل الإستمرار في جمع الدم بالتعاون مع مديريات الشؤون الدينية بالمساجد. والإستعانة بالسيارات والشاحنات المتنقلة عبر الولايات الساحلية لجمع الدم خلال الفترات المسائية والليلية بالشواطئ. وذلك بالتعاون مع جمعيات المجتمع المدني.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى