اخباردولي

فرنسا تسحب جميع قواتها من مالي

أعلن الإليزيه، اليوم الإثنين، استكمال انسحاب قواته من مالي، بخروج آخر جندي فرنسي من عملية برخان.

بعد تسع سنوات من التواجد، غادر آخر جنود فرنسيين من برخان مالي يوم الاثنين، حسبما أعلنت الإليزيه.

وانطلق انسحاب القوات الفرنسية من مالي شهر فيفري الماضي. وقال الطاقم الفرنسي في بيان صحفي “اليوم في الساعة 1:00 بعد الظهر من باريس، 11:00 بتوقيت غرينتش. عبرت آخر مفرزة من قوة برخان الموجودة على الأراضي المالية الحدود بين مالي والنيجر”.

وقال الإليزيه في بيان صحفي إن “فرنسا تظل ملتزمة بمنطقة الساحل وخليج غينيا وبحيرة تشاد. مع جميع الشركاء الملتزمين بالاستقرار ومكافحة الإرهاب”. وسينخفض ​​الوجود العسكري في منطقة الساحل إلى النصف بحلول نهاية العام إلى 2500 جندي.

في 17 فيفري، أشارت فرنسا إلى أن الظروف السياسية والعملياتية لم تعد مستوفاة لمواصلة العمل في مالي. وقررت إعادة تنظيم عملية برخان خارج الأراضي المالية.

وقد تدهورت العلاقات بين باريس وباماكو بشكل حاد خلال العام الماضي. بعد تسع سنوات من الوجود العسكري في مالي، عبر عملية سيرفال ثم برخان. وطردت السلطات العسكرية في مالي فرنسا، بعد ستة أشهر من وصول القوات شبه العسكرية من مجموعة فاجنر الروسية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى