الحدث

الوزير الأول: وقف إستيراد بذور الخضر إبتداء من السنة المقبلة

كشف الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن، عن وقف استيراد بذور الخضر ابتداء من السنة المقبلة.

وأضاف الوزير الأول خلال جولة بأجنحة المعرض المقام على هامش مراسم تدشين البنك الوطني للبذور، أن الأمر لا يتعلق بنقص في الموارد المالية، بل بوقف إهدار الطاقات الجزائرية. خاصة وأن المعاهد والجامعات تقوم بتكوين عدد هائل من الطلبة في مختلف التخصصات الفلاحية.

وأوضح الوزير الأول، أنه بات من الضروري تثمين الكفاءات الجزائرية وجهود الدولة في مجال التكوين الفلاحي. وذلك عن طريق الحد من الإستيراد. مشيرا إلى أن القيمة الإجمالية لواردات القطاع الفلاحي في الجزائر تتعدى 11.5 مليار دولار.

الجزائر تسعى لتغطية 80 بالمائة من إحتياجاتها في 2023
وكشف الوزير الأول، أن الحكومة تسعى لتغطية الإحتياجات الوطنية في مجال الإنتاج الفلاحي بنسبة 80 بالمائة في غضون 2023. مضيفا أن الدولة تعول بشكل خاص لتجسيد هذا الهدف. على مراكز ومعاهد البحث العلمي والمخابر الجامعية.

وأكد الوزير الأول، أن الإستراتيجية الجديدة للقطاع الفلاحي تركز على زيادة الإنتاج في مجال الحبوب والحبوب الجافة والحليب. من أجل ضمان الأمن الغذائي للبلاد. مؤكدا على على الدور الأساسي الذي تلعبه مساعي تثمين الموروث الجيني الوطني. بالنظر لدوره في تحسين المردودية وفي توفير قيمة غذائية إضافية.

وقال الوزير الأول، في سياق متصل، “أنه لا شيء يمنع الجزائر التي كانت تاريخيا خزانا لأوروبا في مجال الحبوب. من رفع إنتاجها إلى مستويات تحقق الأمن الغذائي الذي يعتبر أحد أركان السيادة الوطنية. خاصة في ظل توفر كفاءات علمية وطنية، وعدد هام من خريجي المعاهد الفلاحية. وتوفر المساحات الزراعية. والموارد المائية الضرورية لها، مع موروث جيني غني.

كما أشار الوزير الأول إلى أنه يجري العمل على إعادة النظر في الاحصائيات والمؤشرات المتعلقة بالانتاج الوطني الفلاحي. خاصة في مجال الحبوب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى