اخبار

الجزائر ستساهم “بفعالية” في حل الأزمة الليبية

أكد رئيس مجلس الأمة بالنيابة, السيد صالح قوجيل, يوم الاثنين بالعاصمة أن الجزائر ستساهم ب”فعالية” لا يجاد حل للأزمة الليبية يكون لفائدة الشعب الليبي فقط.

و قال السيد قوجيل, في كلمة له بمناسبة افتتاح يوم برلماني حول موضوع” اتحاد المغرب العربي، واقع و تحديات”, نظم بالمجلس الشعبي الوطني بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال31 لمعاهدة إنشاء الاتحاد, أن “الجزائر أخذت المسؤولية على عاتقها و قالت كلمتها بخصوص الأزمة الليبية لإيجاد حل ينصب لفائدة الشعب الليبي فقط”.

و أضاف في هذا السياق : “رغم التغييرات التي تعرفها الجزائر حاليا إلا أن هناك شيئا واحدا لن يتغير أبدا ألا و هو استقلالية القرار السياسي للجزائر”.

و ثمن المسؤول العلاقات “الطيبة” التي تجمع البلدين الشقيقين, مذكرا بأن ليبيا تعد من البلدان الشقيقة التي وقفت وقفة “مخلصة و ثابتة” مع الجزائر منذ بداية الثورة المجيدة و الى غاية الاستقلال.

من جهته, قال رئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين ان” الجزائر تسعى للمساهمة في حل النزاع الليبي بما يحفظ  لليبيا سيادتها و وحدة شعبها و رقعتها لجيوسياسية” مع “رفض كل أشكال التدخل الأجنبي في شؤونها الداخلية”.

و أضاف ان “مواقف الجزائر حول ليبيا تقوم على أرضية صلبة نابعة عن إرث دبلوماسية التحرير الوطني و الشرعية الدولية و حسن الجوار و الإخاء بين الشعبين الشقيقين” .

و قال بهذا الصدد أن هذا الموقف “جعل طرفي النزاع في ليبيا و المجتمع الدولي يقتنعون و يساندون المقاربة الجزائرية للحل و كذا دعوتها لعقد مؤتمر حول بناء السلم و المصالحة الوطنية في ليبيا”.

و بخصوص المغرب العربي, ابرز أن هذه الكتلة تواجه اليوم عديد التهديدات الوافدة من إرهاب و جريمة منظمة و هشاشة الجوار الجيوسياسي بمنطقة الساحل, مضيفا أن “تنامي التدخلات الأجنبية في ليبيا لا يسهل بناء توافقات عملية بين الليبيين للخروج من حالة الانسداد إلى وضعية البناء الوطني الواعد و الجامع لكل الأشقاء الليبيين”.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى